آسياكرة القدم

نجوم قطر في نهائي كأس آسيا لمواجهة نشامى الأردن

الدوحة: أعرب لاعبو منتخب قطر عن سعادتهم الغامرة ببلوغ المباراة النهائي في بطولة كأس آسيا قطر 2023، بعد الفوز على منتخب إيران (3 – 2) في الدور نصف النهائي، معتبرين أن روح الفريق ودعم الجماهير سر مواصلة مسيرة الحفاظ على اللقب، حيث تفصلنا عنه خطوة واحدة.

وشدد اللاعبون على أن الفوز على منتخب إيران أحد أبرز المنتخبات الآسيوية والمرشح لحصد اللقب، لم يكن سهلا، مشيرين إلى عودة الفريق في المباراة رغم تلقيه هدفا مبكرا، وتعديل النتيجة والتقدم، ومن ثم إنهاء المباراة لصالحه في ظل الفترات الصعبة التي عاشها.

ورأى اللاعبون أن الأهم في مباراة الليلة هو الفوز، وأن الأهم في المباراة النهائية مساء السبت أن النهائي يجمع بين منتخبين عربيين، مشددين في الوقت نفسه على بذل قصارى جهدهم على تكملة الخطوة المتبقية والحفاظ على اللقب قطريا للنسخة الثانية تواليا.

واعتبر أكرم عفيف صانع ألعاب منتخب قطر أن خبرات اللاعبين الذين اكتسبوها في البطولات الأخيرة ومنها كأس العالم، هي السر في فرض المنتخب نفسه في مباراة اليوم والعودة في المباراة وتحقيق الفوز.

وقال عفيف الفائز بجائزة أفضل لاعب في المباراة إنه فخور بالأداء الذي قدمه وبأداء جميع اللاعبين والمنتخب، وكذلك بالجماهير الضخمة التي ساندت المنتخب طوال التسعين دقيقة.

توجه عفيف بالتهنئة إلى الجماهير القطرية واللاعبين والجهازين الفني والإداري، حيث بذل الجميع قصارى جهدهم من أجل تحقيق هذا النجاح والوصول إلى هذه المرحلة في البطولة، مشيرا إلى أن المشوار لم يكن سهلا، وأن الفوز على إيران الليلة هو أبلغ دليل على ذلك.

ورأى أن المنتخب تعلم كثيرا من الخروج المبكر في دور المجموعات ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وهو الذي حفز اللاعبين على تدارك هذا الأمر خلال استضافة البطولة الآسيوية، معربا عن أمله في الظهور بصورة أفضل في النهائي وتحقيق اللقب.

من جانبه، تقدم خوخي بوعلام مدافع منتخب قطر بالتهنئة إلى جميع الجماهير القطرية التي حضرت وساندتهم في الملعب، مشيرا إلى أنها لعبت دورا كبيرا في دعم اللاعبين في المباراة ومنحهم القدرة على العودة في اللقب بعد التأخر وتحقيق الفوز.
قال بوعلام، في تصريح عقب المباراة، إن إيران كانت المنتخب المرشح الأول للفوز باللقب، وإن المواجهة كانت صعبة، لكن جميع اللاعبين قدموا قصارى جهدهم، ولم يدخروا جهدا طوال التسعين دقيقة، وقدموا مباراة كبيرة.
أوضح أن الأهم في مباراة الليلة هو تحقيق الفوز، خاصة أن الجميع كان يدرك صعوبة منتخب إيران، لافتا إلى أن النهائي سيكون بين منتخبين عربيين، وسنسعي لمواصلة المسيرة والحفاظ على اللقب.
بدوره، وجه إسماعيل محمد لاعب منتخب قطر التهنئة للجماهير القطرية بعد فوز على إيران والتأهل للنهائي خاصة أنها ساندت اللاعبين طوال المباراة ولعبت دورا مهما في الفوز، مشيرا إلى أن المباراة لم تكن سهلة، وخاصة بعد التأخر بهدف مبكر أمام منتخب كبير مثل إيران.
وشدد إسماعيل على أن المنتحب القطري أثبت قوته وردة فعله في مباراة الليلة، ورد على جميع من يشكك في أداء المنتخب ويتهمه بعدم تقديم أداء جيد في البطولة.
ووعد الجماهير بالمواصلة على نفس الأداء في المباراة النهائية، وتقديم قصارى الجهد من أجل الفوز والحفاظ على اللقب الآسيوي للمرة الثانية تواليا.
أما أحمد فتحي لاعب وسط المنتخب القطري فاعتبر أن اللاعبين الليلة أظهروا روح المنتخب، وتمكنوا من الفوز على منتخب إيران أحد أفضل المنتخبات الآسيوية، والمرشح الأول للقب، لافتا إلى أن المباراة كانت صعبة، إلا أن روح اللاعبين وقتالهم في الملعب سر تحقيق الفوز.
وأهدى فتحي الفوز إلى الجماهير القطرية الوفية التي احتشدت في المدرجات وساندت المنتخب منذ الدقيقة الأولى وحتى صافرة النهاية، حيث كان لها دور كبير في تحقيق هذا الفوز، مشيرا إلى أن هناك خطوة واحدة على تحقيق اللقب، وأن جميع اللاعبين سيواصلون العمل من أجل الحفاظ على اللقب.
فيما اعتبر اللاعب محمد وعد أن الحضور الجماهيري المميز كان له دور فعال في تحقيق الفوز، معربا عن أمله في مواصلة الدعم خلال المباراة النهائية من أجل مواصلة المسيرة وإسعادهم ورفع الكأس معهم.
وشدد وعد على أن الأهم في النسخة الحالية من البطولة الآسيوية أن المباراة النهائية تجمع بين منتخبين عربيين، لافتا إلى أن الجميع سيبذل جهده خلال الخطوة الأخيرة حتى لا يخرج الكأس من الدوحة.
بينما رأى بسام الراوي لاعب وسط منتخب قطر أن المباراة النهائية أمام الأردن السبت المقبل ستكون صعبة، خاصة أن الأخير يخوض المباراة بشعور التأهل إلى النهائي للمرة الأولى، لكنه شدد على أن المنتخب القطري يملك من الشخصية والخبرات التي تجعله يحسم اللقاء.
واعتبر الراوي أن المساندة الجماهيرية واللعب في الدوحة سيكون بمثابة عامل مؤثر في ترجيح كفة قطر في المباراة النهائية، فضلا عن الخبرات التي يملكها اللاعبون بعد الفوز باللقب في النسخة الماضية في الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى