آسياكرة القدم

مشاركة أكثر من 700 طفل في كأس آسيا مرافقين للاعبين وحاملي الأعلام وجامعي الكرات

الدوحة: رؤيةسبورت- شارك في كأس آسيا AFC قطر 2023 أكثر من 700 طفل كمرافقين للاعبين وحاملي الأعلام وكأفراد في طاقم جمع الكرات، حيث أتيحت فرصة فريدة من نوعها للأطفال من أنحاء قطر للمشاركة في الاحتفالات التي تقام في أيام المباريات، وأن يكونوا جزءاً من الحدث على أرض استادات البطولة الآسيوية، وذلك في إطار برنامج الشباب التابع للجنة المحلية المنظمة للبطولة.

وحظيت مبادرة برنامج الشباب للبطولة باهتمام كبير من قبل الأطفال في قطر، الذين تطلعوا للمساهمة في الحدث الرياضي القاري. وكان قد تم اختيار أطفال تتراوح عمارهم بين 6 و15 عاماً للقيام بأدوار مختلفة في أيام المباريات، وذلك عقب عملية استقطاب دقيقة بدأت قبل عدة شهور من انطلاق البطولة الآسيوية. 

وقال جهام الكواري، مدير حقوق التسويق في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا AFC قطر 2023، أن مبادرة برنامج الشباب قدمت فرصة رائعة للأطفال واليافعين في قطر ليكون جزءاً من البطولة الآسيوية والإسهام في تحقيق استضافة ناجحة للحدث القاري.  

وأضاف الكواري: “وفرت المبادرة تجربة رائعة للأطفال من خلال التواجد في الاستادات ومشاهدة المباريات مباشرة، مع اختبار أجواء كروية مميزة. حرصنا على مساهمة الأطفال في البطولة، ونأمل أن تشكل هذه المبادرة مصدر إلهام لهم للاهتمام بلعبة كرة القدم بشكل أكبر، وتعزيز وعيهم بدور كرة القدم في ترسيخ القيم الإيجابية في المجتمع.”

وشهد برنامج الاحتفالات التي تسبق انطلاق صافرة الحكم في مباريات كأس آسيا قطر 2023، ظهور ثمانية أطفال من حاملي الأعلام، وهم أول من قام بتحية الجماهير الغفيرة داخل الاستادات، تلاهم 22 طفلاً رافقوا اللاعبين إلى أرض الاستاد. 

كما تضمن البرنامج تكليف أحد الأطفال بمهمة حامل الكرة الرسمية للمباراة، والذي قام بتسليم الكرة إلى حكم الساحة. إضافة إلى ذلك، تواجد 14 طفلاً من طاقم الكرة حول أرضية الاستاد، ما أتاح لهم فرصة نادرة ليكونوا على مقربة من قلب الحدث الكروي. 

وفي هذا السياق، أعرب سيزار يانسن، الطالب الذي يبلغ من العمر 15 عاماً ويقيم برفقة عائلته في قطر، عن حماسه للمشاركة ضمن أفراد طاقم الكرة في كأس آسيا قطر 2023، والتي أتاحت له تجربة لا مثيل لها للتواجد في أرضية الاستاد بالقرب من اللاعبين والحكام ووسط جماهير تحيط به من كل جانب.

وقال: “شعرت بسعادة كبيرة لمشاهدة مجريات المباراة تحدث أمامي على مسافة قريبة جداً، ومشاهدة المشجعين المتحمسين وسماع صيحاتهم وهتافاتهم تتردد عالياً في أرجاء الاستاد. أتاحت لي هذه المشاركة الاستمتاع بالأجواء المذهلة المليئة بالحماسة والحيوية طوال الوقت، خاصة عندما أتيحت لي الفرصة لرمي الكرة باتجاه اللاعبين.”  واستضافت قطر كأس آسيا للمرة الثالثة في تاريخها، لتحقق بذلك رقماً قياسياً في احتضانها للمهرجان الكروي الآسيوي، بعد أن حققت استضافة ناجحة للبطولة في 1988 و2011. وتنافس في النسخة الثامنة عشرة من الحدث القاري 24 منتخباً من أفضل المنتخبات في آسيا، مع 51 مباراة أقيمت في تسعة استادات، وشهد نهائي البطولة تتويج قطر باللقب للمرة الثانية على التوالي في تاريخها، وذلك في استاد لوسيل المونديالي في 10 فبراير 2024

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى